منتدى ابيان
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
منتديات مضايف العكيدات ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله / يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك



 
الرئيسيةمنتدى ابياناليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

مساحة اعلانية
مساحة اعلانية
مرحبا بك يــا زائر في منتديات ابيان رجال العكيدات
مساحة اعلانية

شاطر | 
 

 الخطاب الديني وقانون «الطوارئ» ماجد الجعيد الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٢ من الملاحظ تا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شموخ رجل
عضو جديد
عضو جديد
avatar

تاريخ التسجيل : 25/05/2012
تاريخ الميلاد : 19/12/1990
انثى
عدد || مسآهمآتي: : 74
نقاط : 158
التقيم : 10
العمر : 26
•MMS •|:
الساعة الان :

مُساهمةموضوع: الخطاب الديني وقانون «الطوارئ» ماجد الجعيد الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٢ من الملاحظ تا   الأحد مايو 27, 2012 10:22 pm


الخطاب الديني وقانون «الطوارئ»
ماجد الجعيد
الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٢
من الملاحظ تاريخياً واجتماعياً تنامي الكثير من النزعات الخطابية والفكرية المتشددة التي تظهر في ظل ظروفٍ وأحداثٍ مختلفة، تحمل سمة النزاع الفكري، وهو ما يُعرف في علم الاجتماع السياسي بنظرية «الصراع الاجتماعي» التي يعبر عنها لويس كوزر بأنها «مجابهة حول القيم أو الرغبة في امتلاك الجاه والقوة»، وهذا ما يفسر كثيراً من مراحل التشدد التي طرأت على الخطاب الديني الذي يمكن وصفهُ بالقالب البشري غير المقدس، فالخطاب الديني يحاول أن يقدم لنا الإسلام من منظوره ووفق رؤيته لأولويات وخصوصيات المرحلة التي نشأ فيها، ولكنه ليس هو الإسلام في ذاته، بمعنى أن هذا الخطاب قابل للخطأ والصواب والنقد والملاحظة، فهو خطاب بشري يتراوح بين التشدد والتسامح وفق العوامل السوسيو - ثقافية التي ينشأ فيها، فالترف الذي ظهر في العصرين العباسيين الأول والثاني مثلاً أسهم في تطور الخطاب الديني المتصوف، الذي يذهب بعيداً إلى التخلي عن الدنيا والزهد فيها تجاه الواقع المادي، والانفلات الأخلاقي الذي ظهر في عصر الرشيد ومن بعده أسهم في تشكل الخطاب الديني الحنبلي الملتزم بالنص حرفياً في مقابل أصول الاجتهاد الأخرى، وهذه الحال تنطبق على مظاهر الخرافة والشركيات التي خرجت في أواخر الدولة العثمانية وفي الجزيرة العربية التي أسهمت في تشكل الخطاب الديني المتمثل في دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب، رحمه الله، الذي جاء في ظل واقعٍ له طبيعتُه وعوامله المادية والفكرية وقام بمعاجلتها بالكثير من رسائله وكتبه التي تمحورت حول قضايا التوحيد في مقابل الشرك والقبور والبدع.
هذه المنعطفات التاريخية التي تتسم بعلو الخطاب النقدي الموجه للآخر المخالف، لمغالبته وفق قواعد الواقع القائم تشبه كثيراً «قانون الطوارئ» الذي يستند عليه النظام السياسي الحاكم في بلد ما لمواجهة حال من التهديد الخارجي أو الانفلات الداخلي، ما أود تسجيله هنا هو أن حال «الطوارئ» تعبر عن أزمةٍ وقتيةٍ لا عن حال دائمة، فالإشكالية تقع حين يرى السياسي / الشيخ / المفكر، بأن نجاح حال «الطوارئ» في كسب الجماهير وحماية الفكرة ذريعة لديمومة حال الطوارئ، وهذه هي إشكالية خطابنا الديني الذي ينطلق من مركزية مجابهة الآخر الذي يحاول أن يبدل ديننا، أو أن يُظهر في الأرض الفساد.
في خطابنا الديني المحلي لا تعود هذه الإشكالية من وجهة نظري إلى كتابات الشيخ محمد بن عبدالوهاب في حد ذاتها وفي ظروفها التاريخية والاجتماعية، الإشكالية تعود إلى اعتماد الأتباع عليها ومن تبعهم لتكون قاعدةً مركزية للخطاب الديني المحلي منذ سنوات من دون التفاتٍ لظروف تلك المرحلة وأزماتها الدينية، فالخطاب الديني المحلي مر بتحولاتٍ ومراحل تاريخية لم يستطع من خلالها مراجعة نفسه وأولويات مضامينه المعرفية، بل على العكس ظل يعتمد تلك المركزية من الصراع مع المخالف، أياً كانت طبيعة الخلاف معه، حتى في تلك الخلافات الدائرة في نطاق الشكليات والرسوم، وهذا ما أسهم في إنغلاق هذا الخطاب على نفسه وزاد من وتيرة استعدائه للآخر المخالف وقولبته، وهكذ ارتبطت فاعلية هذا الخطاب وحيويته بوجود المخالف، وحين يحتاج هذا الخطاب للظهور من جديد فلا بد له من البحث عن مخالف ليجد فيه ذاته ويمارس نشاطاته المعرفية والفكرية معه.
فالخطاب الديني أو الفكري الذي يوغل في نقد الآخر وإعلان حال الطوارئ أمام خصومه يعطي مؤشراً خطراً على ضعف هذا الخطاب أو عدم ثقة حملته فيه، فالاختلاف سنة كونية والخطاب الديني يفترض به البحث عن آليات وسبل التعايش مع المخالف لا مجرد المفاصلة السلبية معه ومحاولة إلغائه.
ومن هنا يمكن فهم الكثير من المواقف والمشاريع الدعوية والاحتسابية التي تبناها الخطاب الديني منذ سنوات في مواجهة قضايا التعليم، المرأة، الفيديو، التلفاز، البث المباشر، «الإنترنت»، معرض الكتاب... إلخ، التي غلبت عليها مصطلحات التحريم والزجر والتحذير، فالمشاريع الدعوية والأنشطة الخيرية والوعظية في الرؤية الدينية المحلية يجب أن تنطلق أساساً لمجابهة مخططات الآخر ولحماية المجتمع من الضلال والانحلال، ولذا يفتقد هذا النوع من الخطابات الثقة في المجتمع وفئاته ويفترض في ذاته الوصاية عليهم!
إن الخطاب الديني المحلي أمامه أولوياتٌ مرحلية ليتجاوز كرة الجليد التي تطورت معه منذ سنوات من أهمها: السعي لضبط المفاهيم وتحديد المصطلحات لأنها قضية مركزية في أي خطاب، فالمفاهيم والمصطلحات كانعكاس لأي جوهر حضاري هي منظومة فكرية يفترض فيها الانسجام والتكامل، فالغلو في مصطلحات «الخصوصية» و«الفرقة الناجية» و«الحق المطلق» هي بداية لتفتيت المجتمع من دون اعتبار للسياقات التاريخية والنصية، والتنطع في مصطلح «الحسبة» يؤدي إلى شرعنة العنف السلوكي والأخلاقي تجاه المخالف، ومصطلحات «الولاء والبراء» و«حقوق المرأة» و«الحرية» تحتاج إلى قراءة وفق المنظور الإسلامي الأول الصافي لا وفق تراكماتٍ تاريخية ومخرجاتِ صراعات زمنية ماضية تختلف عن واقعنا ربما كلياً، فالإسلام جاء رحمة للعالمين وبرسالة السلام والتعايش، ولذا كانت دائرة المباحات فيه أكبر بكثير من دائرة المحرم والمحظور، وهذا ما يجب أن يكون حاضراً في ذهنية منتجي الخطاب الديني حتى لا يكونوا كالدب الذي حاول أن يحمي صاحبه فقتله!


* مستشار قانوني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شيرين
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 29/05/2012
تاريخ الميلاد : 07/05/1976
انثى
عدد || مسآهمآتي: : 251
نقاط : 251
التقيم : 10
العمر : 41

الساعة الان :

مُساهمةموضوع: رد: الخطاب الديني وقانون «الطوارئ» ماجد الجعيد الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٢ من الملاحظ تا   السبت يونيو 02, 2012 5:43 am

سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا

كم انا سعيد وانا واقف هنا

اروي ناظري بحروفك المفعمه

بالاشياء الجميله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الحمولة
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 01/06/2012
تاريخ الميلاد : 29/06/1989
انثى
عدد || مسآهمآتي: : 250
نقاط : 250
التقيم : 10
العمر : 28
•MMS •|:
الساعة الان :

مُساهمةموضوع: رد: الخطاب الديني وقانون «الطوارئ» ماجد الجعيد الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٢ من الملاحظ تا   الأحد يونيو 10, 2012 5:15 am

أج ــمل وأرق باقات ورودى

لموضوعك الجميل وردك العطر

تــ ح ــياتيـ لكــ

كل الود والتقدير

دمت برضى من الرح ــمن

لك خالص احترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الخنساء
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 22/06/2012
عدد || مسآهمآتي: : 507
نقاط : 508
التقيم : 11
•MMS •|:
الساعة الان :

مُساهمةموضوع: رد: الخطاب الديني وقانون «الطوارئ» ماجد الجعيد الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٢ من الملاحظ تا   الثلاثاء يونيو 26, 2012 4:17 am



اسعد الله قلوبكم وامتعها بالخير دوماً

أسعدني كثيرا مروركم وتعطيركم هذه الصفحه

وموضوعكم المفعم بالحب والعطاء

دمتم بخيروعافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نونو
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 30/06/2012
عدد || مسآهمآتي: : 250
نقاط : 250
التقيم : 10
•MMS •|:
الساعة الان :

مُساهمةموضوع: رد: الخطاب الديني وقانون «الطوارئ» ماجد الجعيد الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٢ من الملاحظ تا   السبت يوليو 07, 2012 8:18 pm

شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز

واصل تالقك معنا في المنتدى

بارك الله فيك ...

ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة

لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخطاب الديني وقانون «الطوارئ» ماجد الجعيد الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٢ من الملاحظ تا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابيان  :: ابيان ألآخبارية :: ابيان مقالات عامة منوعة القلم الحر-
انتقل الى:  
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط مضايف العكيدات على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى ابيان على موقع حفض الصفحات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
مواقع صديقة
Like/Tweet/+1