منتدى ابيان
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
منتديات مضايف العكيدات ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله / يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك



 
الرئيسيةمنتدى ابياناليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

مساحة اعلانية
مساحة اعلانية
مرحبا بك يــا زائر في منتديات ابيان رجال العكيدات
مساحة اعلانية

شاطر | 
 

 السواد الأعظم لمن يستمعون ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امي الحبيبة
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 06/06/2012
تاريخ الميلاد : 11/06/1976
انثى
عدد || مسآهمآتي: : 250
نقاط : 751
التقيم : 11
العمر : 41

الساعة الان :

مُساهمةموضوع: السواد الأعظم لمن يستمعون ؟    السبت يونيو 09, 2012 12:19 pm

السواد الأعظم لمن يستمعون ؟
فهد العيبان

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه وبعد

فليس من عادتي الدخول في الردود والتعقيبات ولست من فرسانها، لكن من خلال متابعتي للمشهد السعودي وبالأخص في هذه الأيام الساخنة يأخذني العجب كثيراً من بعض حاملي الفكرالليبرالي "المضروب = الموشوم" وذلك في كيفية تناولهم لقضايا المجتمع، ومع كثرة تناقضاتهم وقلة إنصافهم وعدم مصداقيتهم في الطرح، فلن أستطيع الوقوف مع كل هذه القضايا والمتناقضات، إلا أنه لفت انتباهي حالة غريبة تعتري كثيراً من الكتاب الليبراليين في أثناء تناولهم لقضايا النزاع مع المجتمع المسلم ، هذه الحالة هي حالة الزهو والانتفاخ الكاذب والادعاء المجرَّد من الدليل، بل والمخالف للواقع أيضاً، والتي يلحظها كل من ينظر في أطروحاتهم ومحاوراتهم مع مخالفيهم، حتى أصبحت سمة بارزة لا تكاد تفارق حديثهم ومقالاتهم، حيث يوحون للقاريء أو يصرحون أحياناً بأن المجتمع في غالب فئاته وطبقاته ليسوا إلا جمهورهم وسوادهم الأعظم الذي يستمع لهم ويقتفي أثرهم ويملأ نواديهم وقاعات محاضراتهم وأمسياتهم ويهتف بالدعاء لهم ويتمنى أن تكون الكلمة الأولى لهم وأن يحملوا لواء الإصلاح في البلد ... وأن هذا المجتمع لا يدور في فلك أهل العلم ولا يستمع لما يسطرونه من فتاوى ولا يلتفت إلى مايبثه الدعاة "الإسلامويون!! " من خطاب وتوجيه إسلامي، لأنه بزعمهم قد ولى زمن الوصاية الدينية، بل على العكس من ذلك كله، فكافة أفراد المجتمع؛ وجوههم وأفئدتهم ملتفتة إلى ما يقوله الإصلاحيون النخبويون من الليبراليين من كتاب وصحفيين ومفكرين ... الخ ، وأن المؤسسة الدينية والوصاية الدينية على المجتمع تآكلت إلى حد كبير، وأن هؤلاء المشايخ "التقليديين" ومن يصطف خلفهم ما هم إلا فئة قليلة ليس لها أي ثقل في المجتمع، أوكما عبّر عن ذلك أحد الموتورين من الليبراليين في صحيفة الجزيرة واصفاً من يعارضون قيادة المرأة للسيارة بأنهم "مجموعة متناهية الصغر" لا ينبغي للدولة أن تسمع لهم ،، بل ويحاول هؤلاء المنتفخون ـ بشيء من لحن القول ـ إظهار أن المجتمع السعودي مجتمع منفتح يتوق للحرية ـ على المفهوم الليبرالي ـ إلا أن المانع له من الانطلاق في فضاء الحرية الليبرالية هو أنه مكبَّل بالوصاية الدينية التي يفرضها عليه "الإسلامويون!!" أو "الصحويون!!"، إلى آخر تلك المنظومة المتعالية من الادعاءات والأمنيات والتوهمات التي يملؤن بها مقالاتهم ،،، وإن هذا والله لأمر مضحك ويدعو إلى العجب والشفقة على هذه العقلية التي يفكر بها هؤلاء "النخبة" ، وفي الحقيقة من يتذكر ما كان عليه سلفهم لا يعجب كثيراً ، فقد كان لكبيرالمنافقين ابن سلول موقفٌ مشابه في المدينة، حيث كان منتفخاً يتوهم هو ومن معه أنهم هم أهل القوة والعزة والمكانة في المجتمع، فقال في أثناء رجوعهم من غزوة المريسيع مع النبي صلى الله عليه وسلم: (لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الأعَزُّ مِنْهَا الأذَلَّ) (المنافقون:Cool ، فما أمهله الله كثيراً حتى أظهر للناس ذلته وصغر حجمه ومن معه، فما دخل المدينة إلا وعليه لباس الذلة والصغار مصداقاً لقوله سبحانه في تمام الآية (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ) .

وآخر ما اطلعت عليه من ذلك الانتفاخ لهؤلاء القوم مقال نشره في مجموعة عبدالعزيز قاسم البريدية (124) أحد الصحفيين بعنوان (الثورة المُضادة في السعودية: ماذا بعد <11مارس>؟)، حيث إنه مملوء بمثل هذه الحالة من الزهو والتعالي، إذ يخيل إليك وأنت تقرأ في ثنايا المقال ـ بغض النظر عن توجه الكاتب ـ ، أن المجتمع السعودي المسلم مغلوب على أمره، وأنه توَّاق إلى الإصلاح ـ بالمفهوم الليبرالي ـ الذي يبشر به أدعياء الليبرالية أو الإصلاحيون الجدد، فهذا المجتمع ـ حسب ما يوحي به كلام الكاتب ـ قد قارب الانتفاضة على التسلط والوصاية الدينية التي تمارسها عليه "المؤسسة الدينية" ، وأن هذه المؤسسة ممثلة بعلمائها ودعاتها ومصلحيها، قد بدأت في الضعف والتراجع وانحسار شعبيتها في المجتمع .

ولعلي أستعرض مع القاريء جملاً من هذا المقال والذي يمثل أنموذجاً لعشرات بل مئات المقالات المنشورة في صحفنا والعديد من وسائل الإعلام، ففي هذا المقال إيحاءات بل وعبارات صريحة تدل على وجود مثل هذه الحالة الغريبة من الانتفاخ والتشبع الكاذب الذي لم يُبنَ على أدلة أو قرائن مقنعة، بل هي مجرد دعاوى وأمنيات، فمن ذلك:

- قوله (يؤكد ذلك المشكلة الثقافية (الفكرية) ــ الاجتماعية التي تعانيها المؤسسة الدينية في السعودية) فهذا الكلام فيه إيحاء بفشل العلماء ومن يدور في فلكهم من الدعاة وطلاب العلم والمحتسبين، وعدم قدرتهم على القيام بالإصلاح المنشود الذي يتواكب مع المتغيرات الحاضرة .

- وقوله (إذ إنّ أغلب العارفين بالمشهد السعودي لم يتوقع تظاهر المواطنين لإسقاط النظام) وهذا فيه إيحاء بأنه ليس للعلماء دور مؤثر في إخماد المظاهرات التي كان يُرتَّبُ لها، إذ إن المجتمع في الأصل لا يرغب في التظاهر كما حدث في بقية الدول العربية، فالعارفون بالمشهد السعودي يعرفون سلفاً مزاج الشارع، ولذا لم يتوقعوا حصول مظاهرات، وفيه إيحاء أيضاً بأن الحاكم وكذا المسؤول الأول عن الأمن وسائرالعلماء والعقلاء في البلد حين حذَّروا من المظاهرات وأصدروا الفتاوى بتحريمها لم يكونوا عارفين بالمشهد السعودي كما يعرفه هؤلاء الذين عناهم الكاتب بكلامه ، وكأنه يقول لا حاجة لمثل هذه التحذيرات، ولن يكون لها تأثير لو كان هناك رغبة في التظاهر .

ثم يقول بعد ذلك بكل تعامي وتعمية ـ بعد أن ركّز في مقاله فقط على المطالب التي قُدمت للملك من قبل الإصلاحيين الليبراليين أوالاصلاحيين من غير التيار الإسلامي "التقليدي"ـ (من خلال تلك البيانات والمطالب، نستطيع أن نفهم لماذا لم يخرج السعوديون يوم 11 آذار/ مارس، خصوصاً أنّ البيانات تمثل شرائح فكرية وعمرية متنوعة وواسعة، ربما تعبّر في مجموعها عن المزاج السعودي العام.) وهويحاول بهذا الكلام الإيحاء بأن عدم خروج المظاهرات ليس من أسبابه وقوف العلماء ضدها، ولا أن هذا المجتمع محافظ يجتنب ما فيه مخالفة للشريعة، بل لم يتظاهر بسبب شيء آخر غير ذلك ، ثم أوحى للقاريء بأن الليبراليين والإصلاحيين غير الإسلاميين "التقليديين" قد فهموا مزاج الشارع السعودي وأنهم هم الذين يمثلون هذا المزاج العام وليس العلماء والدعاة "التقليديين" كما يسميهم!! ، ثم أخذ في بيان ملامح هذا المزاج ـ والتي منها تآكل الوصاية الدينية وضعف مكانة العلماء في المجتمع ـ من دون أن يقدم أية أدلة أو قرائن على ذلك سوى أن هذا هو مزاج الذين قدموا هذه البيانات وبما أنهم ـ حسب دعواه ـ هم من يمثل مزاج الأكثرية فإذاً من البدهي أن يكون هذا هو رأي الأكثرية !!. ، هكذا بكل بساطة وتسطيح لعقل القاريء يتعامى الكاتب عن دور العلماء في الإصلاح، وكأن العلماء والدعاة بعيدون عن المشهد ليس لهم أي دور بارز، ولم يرفعوا أي مطلب من مطالب الإصلاح !! سوى بيان وحيد ذكر أنه قام بإيصاله مجموعة تقليدية من المشايخ التقوا بأحد الأمراء الشباب في إحدى الأمسيات، وفيه مطالب كما يفهم من كلامه لا ترقى لمستوى ما رفعه النخب الفكرية !! وإن كان كما يقول يتقاطع في بعضه مع بيان "دولة الحقوق والمؤسسات" !! ، ألايحق لكل متابع منصف بعد هذا التغابي والتعامي من الكاتب أن يتسائل: أين عشرات البيانات التي قدمها العلماء والدعاة وتناقلتها وسائل الإعلام ؟! ، بل أين وثيقة الإصلاح الشهيرة، التي قُدمت للملك قبل نحو ستة أعوام؟! ثم نشرت مؤخراً، والتي لا أعلم أن أحداً من الإصلاحيين وبالأخص الليبراليين منهم قد قدم مثلها في شمولها وتفصيلها، لماذا اقتصر الكاتب في مقاله على بيان سري وحيد لأهل العلم ليس هو من البيانات المشهورة المنشورة عنهم؟! ولماذا عرض هذا البيان بهذا الأسلوب الذي يوحي لك بسطحيته وأنه لا يرقى لمستوى ما رفعه بقية "النخب الإصلاحية"؟!! ، ثم هؤلاء المشايخ والدعاة "التقليديين" الذين ملؤوا الدنيا حضوراً وتأثيراً في المساجد والمنتديات والفضائيات، وتزاحم الناس على الاستماع لهم وتتبع نتاجهم العلمي والدعوي، هل يُصدّق أي متابع للحراك في البلد أن هؤلاء ليس لهم أرضية واسعة في هذا المجتمع ولا يمثلون مزاجه العام ؟! وإنما يمثله هؤلاء الشرذمة القليلة من أصحاب الفكر الليبرالي "الموشوم"!! .

إذا كان الأمر كما يزعم الكاتب وغيره ، فما الذي يؤخِّر إذاً حركة التغريب في البلد؟ ومن الذي يقف في وجه مشاريع "النخب الليبرالية" التغريبية ويجعلها تتراجع؟ ما دام أن هذه النخب الليبرالية هي التي تمثل مزاج المجتمع ، وأن المجتمع في سواده الأعظم يستمع لهم وأن " الثقافة الليبرالية أزاحت الفكر المحافظ جانباً " كما يزعم في مقاله ؟!!، وإذا كان كما يقول أيضاً فما الذي يجعل الملك يصدر حزمة من القرارات يُفهم منها بلا ريب أنها مكافأة "للمؤسسة الدينية" التي وقفت بصدق وديانة في وجه المظاهرات، والتي تمثل حقيقة السواد الأعظم الذي يراد إرضاؤه، إذ لو كان مزاج الشارع مع التيار الليبرالي كما يتشبع بذلك الكاتب وغيره لكان من بداهة العقل ومن الحنكة السياسية أن تقدم الدولة حزمة من الإصلاحات وفق ما ينادي به هؤلاء الليبراليون الذين يمثلون الشارع العام بزعمهم ، لا أن تقوم الدولة بمخالفة رغبة السواد الأعظم، فتقدم هذه الحزمة من الإصلاحات لمن لا يمثل إلا الأقلية، فهل هذا الفعل لوكان ـ حسب توصيف الكاتب ـ إلا غباء سياسي ممن اتخذ القرار ؟! لأن هذه القرارات لن تزيد الشارع إلا توتراً وحنقاً واحتقاناً لمخالفتها مزاجه ورغبته، في حين أنها ما أُصدرت إلا لإرضائه!! .

- (سأل أحد الحاضرين الذين ناهزوا الأربعين عالماً وداعية، أغلبهم تقليديون)، (يبدو واضحاً أنّ مطالب تلك المجموعة التقليدية) لاحظ الوصف للمصلحين من العلماء والدعاة بأنهم مجموعة وأنها تقليدية، وهذا فيه إيحاء بأنهم قليلون عدداً وشأناً ، بينما انظر كيف يصف الإصلاحيين الآخرين بما يوحي لك بالتميز عدداً ومكانة وتفهماً للواقع (رفعت النخب الفكرية في المملكة مطالب عدّة إلى الملك، تفاعلاً مع التطورات التي تشهدها المنطقة).

- ( إنّ الثقافة الليبرالية أزاحت الفكر المحافظ جانباً. فبعدما كان عدد الموقعين على تلك البيانات والمطالب لا يتجاوز المئات، بدا واضحاً إقبال الآلاف على تأييد مطالب الإصلاح الليبرالية) ، ( لن يتناغم مع مجتمع تكرست، أو بدأت تتكرس فيه الروح الليبرالية وقيم التنوير والوعي) ، (تجاهل مطالب الإصلاح السياسي أكد تقدم فكر النخبة ـ الذي حظي بتأييد شرائح واسعة من المواطنين ـ على الفكر الرسمي)

هذه الجمل من كلام الكاتب فيها تصريح وليس إيحاء بأن الثقافة الليبرالية هي السائدة في المجتمع السعودي !! وأن المجتمع قد خلع عنه عباءة المحافظة والتدين!! سبحان ربي أين يعيش هذا الكاتب ؟!، وكيف يقرأ المشهد من حوله ؟! ألم يشاهد أي حضور للثقافة الشرعية المحافظة من خلال أي منشط من مناشط المجتمع ؟ كالفعاليات والمنتديات والبرامج الدعوية التي تزدحم بعشرات الآلاف من الناس؟، من أين أتى هؤلاء ؟، وما سبب إقبالهم على هذه المناشط الدينية؟ ما دام أن ثقافتهم غلب عليها الفكر الليبرالي، ثم أين هذا التأييد لأصحاب الطرح الليبرالي الذي يدعيه من قبل شرائح واسعة من المجتمع ؟ وأين هو من كثير من الإحصائيات والمناشط التي أظهرت ضآلة وحجم هذا التيار المريض ؟! .

- (وازداد التعاطف الاجتماعي مع هؤلاء السيدات ومطلبهن، بعد اعتقال الناشطة منال الشريف في المنطقة الشرقية) ، هذا الكلام مجرد ادعاء، وإلا فأين دلائل هذا التعاطف الاجتماعي المتوهم ؟، هل هناك إحصائيات تدل عليه، أو قرائن تشير إليه ، أم هو الانتفاخ الكاذب !، ولعل أبسط ما يرد على هذا التوهم ما ظهر مؤخراً في التصويت الذي أجراه برنامج البيان التالي في قناة دليل بتاريخ24/6/1432هـ وكانت النتيجة 93% يرفضون قيادة المرأة للسيارة، وقبلها الإستبانة النسائية التي نشرتها مجلة الحرس الوطني التابعة للتوجيه في شهر جماد الأول عام 1427هـ وكانت النتيجة 88% من النساء يرفضن قيادة السيارة ، ومثل ذلك ما نشرته صحيفة الحياة في 16-3-2011في مقابلة مع رئيس لجنة حقوق الإنسان والعرائض في مجلس الشورى السعودي الدكتور مشعل العلي حيث ذكر أن اللجنة تلقت نحو 1000 احتجاج من مواطنين ـ كثير منهم أكاديميون وأكاديميات ـ ، ضد قيادة المرأة السيارة، بينما وافق عليها نحو 300 شخص. وذكر أن النساء يشكلن الغالبية الرافضة، تخوفاً من انتشار الفساد، أليس هذا كله وغيره من الدلائل يُعد مثالاً فاضحاً لهذا التعامي المتعمد من قبل الليبراليين لحقيقة المزاج السعودي والجهة المؤثرة فيه .

- ( الوصاية الدينية على المجتمع تآكلت إلى حد كبير، وأصبحت عبئاً على القيادة السياسية) ، (بدا أنّ تحولات المجتمع السعودي لا تصل بدقّة إلى القيادة السياسية. فالحرص على دعم الأجهزة الدينية بمبالغ عالية جداً، وفرض حصانة إعلامية ـ ليس لها أي سابقة في كل التاريخ الإسلامي، ولا يمكن تبريرها ـ على المفتي وأعضاء هيئة كبار العلماء، يدل على إصرار الفكر الرسمي على وسم المجتمع السعودي بالمحافظة. في ذلك الوقت، تتآكل الوصاية الدينية داخل المجتمع، ولا تحظى بالقبول. وكأنّ الفكر الرسمي لا يعرف هذا التحوّل، أو لا يعترف به) ، وهذا الكلام فيه عدة مجازفات وتوهمات : منها : أن المجتمع يُقاد بوصاية دينية وليس عن قناعة منه بالتدين ولا عن رغبة تعبدية لله باتباع أهل العلم وسؤالهم والأخذ عنهم ، ومنها : دعوى تآكل مكانة أهل العلم في المجتمع وعدم السماع لهم، ومنها : أن المجتمع ليس في حقيقته مجتمعاً محافظاً ولا يريد ذلك ، وإنما الفكر الرسمي يفرض عليه التدين بالقوة . ومنها: أن القيادة السياسية بلغت من الغفلة أنها لا تعي تحولات المجتمع ،أو أن أجهزتها العاملة معها، إما أنها خائنة أو خائبة لم تستطع أن توصل لها تحولات المجتمع بدقة ؟! وهذا الكلام مع خطورته، فهو أيضاً متهافت وممجوج يكذبه وينقضه واقع المجتمع ، ولا يحتاج لعناء البحث عن أدلة لنقضه، فشواهد الحال أكثر من أن تحصر، يشاهدها كل من كان له أدنى بصيرة وإنصاف حتى ممن هو خارج هذه البلاد فكيف بمن يعيش فيها !! .

تأمل معي أيها المنصف شيئاً من هذه القرائن والأدلة التي تظهر مكانة الفكر الليبرالي في المجتمع وعند السواد الأعظم منه :

1. فتاوى العلماء بتحريم الربا والمساهمات المحرمة وغيرها من المعاملات المالية المخالفة للشرع، اضطرت معها المؤسسات المالية إلى التماشي مع رغبة الجمهور الذي يتقيد بهذه الفتاوى ، حيث قامت أكثر هذه المؤسسات بأسلمة كياناتها وتصحيح معظم معاملاتها المالية، بل والتسابق إلى تغيير الصورة السابقة "الربوية" عبر بث الدعايات التي تؤكد شرعية معاملاتها، والحرص على وجود لجان من العلماء والباحثين الشرعيين لتحقيق ذلك وطمأنة نفوس عملائهم.

2. نتائج الانتخابات البلدية الأولى في المملكة، حيث الكلمة المسموعة كانت لأهل العلم والمحافظين في جميع المواقع، بينما (الليبراليون لم ينجح أحد!!).

3. فشل ما يسمى بـ "ثورة حنين" التي تنادى لها مؤخراً الرافضة وأعوانهم من الليبراليين، حيث اصطف السواد الأعظم من المجتمع مع علمائهم في مواجهة هذه الثورة.

4. انتشار وتوسع البرامج الإعلامية التي يقوم بها أهل العلم والدعوة، وكثرة مشاهديها حتى أصبح كثير منها متفوقاً في كثرة المتابعين على كثير من البرامج الفضائية الأخرى .

5. ضخامة الحضور للمناشط والملتقيات الدعوية والثقافية التي يقيمها أهل العلم والدعوة، بينما الملتقيات الثقافية التي يقيمها غيرهم من أصحاب التوجهات المشبوهة أو غير المحافظة بقيت خاوية على عروشها!! .

6. اندحار الأحزاب الليبرالية في كثير من انتخابات البلاد العربية والإسلامية، مع ما أحدثه الاستعمار من تغريب في تلك الشعوب، ومع ما بيد هذه الأحزاب الليبرالية من إمكانيات، ودعم خارجي!! ومع هذا كله تفوق التيار الإسلامي.. فهل يظن عاقل بعد ذلك أن يكون لليبرالية المحلية مكان في مهبط الوحي وأرض الرسالة التي لم تدنسها يد الاستعمار من قبل؟!.

والشواهد غير هذه كثيرة جداً ،، ومع هذا فأنا لا أزعم أن المجتمع السعودي مجتمعٌ محافظ من جميع النواحي، وأنه لم يحدث له أي تأثر في سلوكه وتدينه بهذه المتغيرات العالمية ، أوأنه لا يحيد عن كلام أهل العلم قيد أنملة، إلا أنه لايمكن أن يقبل المنصف الذي يحترم عقله وعقول الآخرين، مايطرحه هؤلاء المنتفخون، من انحسار التدين في المجتمع وذهاب مكانة العلماء فيه، وأن الفكر الليبرالي هو الذي حلَّ هذه المكانة عند السواد الأعظم من المجتمع ، فهذا سفه وتضليل لا يقول به من غايته الوصول إلى الحق وتحقيق العدل مع من يختلف معهم.

- (بدا أنّ الفكر الرسمي لا يزال متشبثاً بالاعتماد على التحالف مع المؤسسة الدينية والتيار الإسلاموي، بدل الاعتماد على رضا السواد الأعظم (المتحقق) من المواطنين، وهو الركيزة الأهم لأيّ نظام سياسي، حين نتحدث عن الشرعية السياسية) ، وهذا الكلام كسابقه أيضاً، فيه إيحاء وتصريح بأن "المؤسسة الدينية" و"التيار الإسلاموي" بينها وبين السواد الأعظم من المجتمع انفصال، فالمجتمع لا يتفق معهم فكراً ، ولا توجهاً ، ولا منهجاً ، وأن السواد الأعظم يتماشى مع ما يطرحه التيار الليبرالي، ويرضى به ،، وأنا أتعجب وأتساءل : عن أي مجتمع يتحدثون ؟ وأي سواد يقصدون ؟، إن كانوا يقصدون عموم الناس في المدن والقرى والبوادي ، سواء كانوا متعلمين أو من العامة ، والذين يمثلون السواد الأعظم في هذه البلاد حقيقة ، فهؤلاء لا تسمع منهم غالباً في مجالسهم ومنتدياتهم إلا ما يدل على حب التدين والمحافظة وتقدير العلماء والاستماع لهم ، ولا تسمع منهم شيئاً يدل على رغبتهم أو اهتمامهم بهذه المخلفات والأفكار الليبرالية بل إن كثيراً منهم لم يسمع بها قط ويستبشعها لو ذكرت عنده، فكيف له أن ينادي بها أو أن يحتفي بأصحابها! .

أما إن كانوا يقصدون بالسواد الأعظم، هم بضعة آلاف ممن يتواصلون معهم في العالم الافتراض من خلال المنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي ، فهؤلاء لا أظن منصفاً محايداً يعوّل عليهم وحدهم في قياس حراك المجتمع وتحديد مزاجه العام .

فمن خلال ما تقدم من دلائل وقرائن يظهر لنا بجلاء، من له الكلمة في المجتمع ، ولمن يستمع له السواد الأعظم ، وهذه القرائن والظواهر والصور أيضاً كلها تدل بما لا يدع مجالاً للشك أن هذا المجتمع مجتمع محافظ في غالبه، وهو مع علمائه ودعاته يُحبهم ويُجلّهم ويحيط بهم ، فهذا السواد الأعظم رجالاً ونساءً شيباً وشباباً في المدن والقرى، حتى المقصِّر منهم في حق ربه، كلهم أو غالبهم يشعر بالانتماء الصادق لهذا الدين ولعلمائه، يَصدرون عن كلمتهم ويستمعون لفتاواهم ويعلمون يقيناً أن نجاتهم عند الله إنما تكون باتباع سبيل المؤمنين الصراط المستقيم، والذي يمثله حقيقة علماء الشريعة الربانيون ، ولا يمكن لأحد أن يدّعي بعد ذلك أن هذا المجتمع المحافظ يعتقد بأن الليبراليين يسلكون سبيل المؤمنين فضلاً أن يكونوا هم الأقرب إلى سلوك هذا السبيل من علماء الشريعة الربانيين الذين أمرنا الله بسؤالهم بقوله (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) (النحل: 43)،وأمرنا بموالاتهم في قوله (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِناتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِياءُ بَعْضٍ) (التوبة:71) ، ومن يتابع حراك هذا المجتمع من خارج البلاد من الغربيين المنصفين وغيرهم من الباحثين الجادين، تجده يضحك على قراءة هؤلاء الليبراليين السطحية لواقع مجتمعهم، حين يحاولون تصوير المجتمع السعودي للعالم على أنه مجتمع غير محافظ أوغير متدين أو أن علماء الشريعة ضعفت مكانتهم عنده .

ختــــــــاماَ ،،،

أقول معزياً العقلاء : إن من يقرأ القرآن متدبراً لكلام ربه، ويقرأ سير الأنبياء والمصلحين على مدار التاريخ، تَحْدُث عنده قناعة يقينية بأن دين الله هو الغالب على الدين كله، وعلى الأفكار كلها، وأن أولياء الله أتباع رسله هم الغالبون، كما قال ربنا سبحانه (إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهادُ) (غافر: 51) ،(وَإِنَّ جُنْدَنا لَهُمُ الْغالِبُونَ) (الصافات: 173)،، وأن النصر الذي وعده الله أولياءه لن يكون على يد طائفة تميع الدين أو تحرّفه وتداهن فيه، بل يكون النصر والتمكين بمن عناهم الله بقوله (الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عاقِبَةُ الْأُمُورِ) (41،الحج)،، وأن دين الله لا يمكن أن يُطفيء نوره المنافقون الذين يمتهنون الكذب وتزييف الحقائق، ويَفْجُرون في الخصومة ويجانبون العدل، ويتّبعون الهوى، كما قال سبحانه (يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) ( الصف:Cool (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَها ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ) (36،الأنفال) ،، وأن هؤلاء المنافقين مع وضوح الحق وظهوره لهم، إلا أنهم يتبعون الهوى، وقد زُيّن لهم سوء عملهم وزين لهم مكرهم، فتلبَّسهم الكبرُ والعجب فصُدوا عن السبيل، فهم أبعد ما يكونون عن الهداية، كما قال ربنا سبحانه (بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مَكْرُهُمْ وَصُدُّوا عَنِ السَّبِيلِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ) (الرعد:33) (أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَراتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِما يَصْنَعُونَ) (فاطر:Cool .

والله الهادي سواء السبيل ،،،،

فهد العيبان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الحمولة
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 01/06/2012
تاريخ الميلاد : 29/06/1989
انثى
عدد || مسآهمآتي: : 250
نقاط : 250
التقيم : 10
العمر : 27
•MMS •|:
الساعة الان :

مُساهمةموضوع: رد: السواد الأعظم لمن يستمعون ؟    الأحد يونيو 10, 2012 4:33 am

موضوع في قمة الروعه

لطالما كانت مواضيعك متميزة

لا عدمنا التميز و روعة الاختيار

دمت لنا ودام تالقك الدائم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الخنساء
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 22/06/2012
عدد || مسآهمآتي: : 507
نقاط : 508
التقيم : 11
•MMS •|:
الساعة الان :

مُساهمةموضوع: رد: السواد الأعظم لمن يستمعون ؟    الثلاثاء يونيو 26, 2012 5:47 am


كل الشكر والامتنان على روعهـ بوحـكـ ..

وروعهـ مانــثرت .. وجماليهـ طرحكـ ..

دائما متميز في الانتقاء

سلمت يالغالي على روعه طرحك

نترقب المزيد من جديدك الرائع

دمت ودام لنا روعه مواضيعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فرج العلي
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 22/06/2012
عدد || مسآهمآتي: : 251
نقاط : 251
التقيم : 10
•MMS •|:
الساعة الان :

مُساهمةموضوع: رد: السواد الأعظم لمن يستمعون ؟    الثلاثاء يونيو 26, 2012 7:20 am



يسعدني ويشرفني مرورك العطر

لكي مني اجمل باقت

الشكر والاحترام والتقدير

يا استاذ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نونو
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 30/06/2012
عدد || مسآهمآتي: : 250
نقاط : 250
التقيم : 10
•MMS •|:
الساعة الان :

مُساهمةموضوع: رد: السواد الأعظم لمن يستمعون ؟    السبت يوليو 07, 2012 8:02 pm

شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز

واصل تالقك معنا في المنتدى

بارك الله فيك ...

ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة

لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسايم سوريا
عضو نشيط


تاريخ التسجيل : 30/06/2012
عدد || مسآهمآتي: : 250
نقاط : 251
التقيم : 11
•MMS •|:
الساعة الان :

مُساهمةموضوع: رد: السواد الأعظم لمن يستمعون ؟    الإثنين يوليو 09, 2012 4:07 am

يعطيك الف الف عافيه

موضوع رااائع

وجهود أروع

ننتظر مزيدكم

بشوووق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السواد الأعظم لمن يستمعون ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابيان  :: ابيان ألآخبارية :: ابيان مقالات عامة منوعة القلم الحر-
انتقل الى:  
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط مضايف العكيدات على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى ابيان على موقع حفض الصفحات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
مواقع صديقة
Like/Tweet/+1